وفد فرنسي في ضيافة أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي

من تصنيف : أضواء

استقبل الرفيق #فاضل_نجار أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي وبحضور الرفيق #محمد_نايف_السلتي أمين فرع جامعة حلب للحزب و الرفيق #محمد_سالم_الشلحاوي رئيس مكتب الإعداد في فرع حلب والرفيقة #فاطمة_عجوز رئيس مكتب الإعداد في فرع جامعة حلب .. وفدا ً من الكتاب والإعلاميين والباحثين الفرنسيين .

وقد أكد أمين فرع حلب أن ما تعرضت له مدينة حلب من إرهاب لم تشهد له مثيل أي دولة في العالم ، وأن حجم الدمار الذي خلفته العصابات الإرهابية المسلحة كبير جدا.

وأضاف الرفيق فاضل نجار أن الهجمة الإرهابية على سورية شاركت فيها أكثر من ثمانين دولة ومدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية وممولة من دول الخليج العربي لم تنل من الشعب السوري وخاصة أبناء حلب ، حيث صمدوا ووقفوا في خندق واحد إلى جانب الجيش العربي السوري خلف القيادة الحكيمة للسيد الرئيس بشار الأسد ودحروا الإرهاب، لافتا إلى أنه ارتقى حوالي / 11 / ألف شهيد مدني بقذائف الحقد والإجرام على الأحياء الآمنة.

وأوضح نجار أن الإرهاب استهدف كل شيء بحلب ودمر البنية التحتية والآثار وسرق المعامل ودور العبادة وجعل من المدارس مقرات للقتل والدمار ونشر الفكر الظلامي الإرهابي التكفيري ، مشيرا إلى أن الحياة مستمرة في هذه المدينة الصامدة طيلة فترة الحصار رغم الظروف الصعبة التي مر بها الأهالي وغياب كامل للأمم المتحدة والمنظمات الدولية .

وتمنى أمين الفرع من الوفد الضيف نقل الحقيقة وإيصالها إلى الشعب الغربي والفرنسي خاصة والمساهمة في رفع الحصار الاقتصادي الذي تتعرض له سورية منذ بداية الحرب .

من جانبهم بين أعضاء الوفد أنهم سينقلون ما شاهدوه بأمانة إلى الشعب والحكومة الفرنسية ، مثمنين دور الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب ، مؤكدين أنه يحارب الإرهاب نيابة عن العالم أجمع .
وأبدى أعضاء الوفد تخوفهم من عودة الإرهابيين إلى بلدانهم ودخولهم إلى أوربا ، مشيرين إلى أن التاريخ سيسجل أن سورية أفشلت كل المخططات الأمريكية والخليجية في تولي الإخوان المسلمين الحكم كما استلموه في مصر وتونس.