لم تكن مباراة فحسب . . بل كانت جامعة لكل العرب .. هكذا كانت و ستبقى سورية .

 

120 دقيقة وحدت العرب الشرفاء وهم يشجعون منتخب سورية الوطني الذي كان سبباً في تعانق القلوب و تشابك الالسنة وهي تهتف وتشجع بواسل منتخبنا الوطني .

في حلب .. كان الجميع يتسمرون أمام الشاشات الكبيرة التي وضعت في الساحات العامة والمدارس والمعاهد الجامعة .
و استمر هدير المشجعين حتى بعد انتهاء المباراة و كأن الجميع يريد أن يقول حب الوطن يجمعنا و هذا ما نريده .

في حلب الكل هتف للوطن وقائد الوطن ولجيش الوطن ولمنتخب الوطن .. والكل كان يعتبر الامر يتجاوز كونه مجرد مباراة .

في صالة الأسد الرياضية نظم فرع اتحاد طلبة معاهد حلب احتفالية فنية بعنوان / أنتم أملنا / وذلك بحضورالرفيق #فاضل_نجار #أمين_فرع_الحزب و الرفيقان #أحمد_منصور و #سالم_شلحاوي عضوا قيادة فرع حلب للحزب .

وقد اكد أمين فرع الحزب على أهمية دور الشباب في مرحلة البناء والاعمار ، موضحاً أنهم وقفوا إلى جانب الجيش العربي السوري في خندق واحد ضد الإرهاب وتابعوا تحصيلهم العلمي .
ووقوفهم مع المنتخب هو دليل على حبهم للوطن وتفاعلهم مع كل ما يتعلق به وإخلاصهم لكل المدافعين عن الوطن .

 


وكالة الأخبار السورية
وليد الجابر
تاريخ النشر : 2017-10-10 09:53:25