أميركا خارج منظومة القيم .. واستثمارها بالإرهاب لم يتوقف

من تصنيف : أخبار العالم

كتب علي نصر الله
 
مرّة بعد أخرى يتأكد للعالم أنّ الولايات المتحدة التي تُقيم -في سياساتها ونهجها وممارساتها- خارج حدود منظومة القيم، وليس فقط خارج منظومة المبادىء والقوانين، يتأكد أنها ستبقى خارج كل منظومة أخلاقية قانونية، وقد حافظت الإدارات الأميركية المُتعاقبة على هذا الموقع اللاأخلاقي، وعززت كل منها اعتقاد العالم بعدم الموثوقية بها.‏
 
في عدوانها المُستمر على سورية - كمثال - سيعثُر المُتابع على ألف حالة لا أخلاقية التصقت بالولايات المتحدة، وبمقدوره أن يضبطها مُتلبسة بألف فضيحة وفضيحة، قد تبدأ بالأدلة الثابتة عليها من أنّها هي من أنشأ تنظيم داعش الإرهابي ومُشتقاته، وربما لن تنتهي بالفضائح الأخيرة التي أظهرت تعاونها مع إرهابييه، وحرصها على نقل وتهريب بعض قادته من ساحة المعركة.‏
 
ولعل ما قامت واشنطن به خلال اليومين الماضيين من تقديم الدعم والتوجيه المُباشر للدواعش لتنفيذ هجمات استُخدم فيها الانتحاريون والانغماسيون، وامتدت على مساحة جغرافية واسعة في سورية، من القريتين والسخنة وحميمة إلى دير الزور، ما يؤكد من جديد أنّ الاستثمار الأميركي بالإرهاب لم يتوقف رغم الهزائم التي يُمنى بها، ورغم الفضائح التي يُلحقها بواشنطن وسياساتها، وهو ما يسمح على نحو قاطع بوصفها بالساقطة، وبتصنيفها كدولة مارقة تقع خارج منظومة القيم.‏
 
وإذا ما جرى استعراض مُستويات الأداء الأميركي في محاولة صنع مشكلات جديدة في العالم، وأزمات مُعقدة في الشرق، وفي منطقتنا تحديداً، فإن تلمّس عشرات الوقائع سيكون سهلاً بما يُدلل بوضوح على ضلوع واشنطن وتورطها بكل ما له صلة بمُحاولة تفجير الأوضاع، وبما يُدخل العالم بدوامة صراعات جديدة لا تنتهي.‏
 
افتعال مشكلة مع كوبا بذرائع واهية وعزمها طرد ثلثي أعضاء سفارتها، التصعيد مع كوريا الشمالية والتلويح بالعدوان العسكري، الدفع باتجاه تقسيم العراق، التنصل من الاتفاق النووي الإيراني أو الانسحاب منه، وعدم الكف عن التحرش بروسيا والصين كسياسة ثابتة، إضافة إلى الكثير من الممارسات الأميركية اللاأخلاقية حول العالم، لا يُرسخ فقط حقيقة أنّ الولايات المتحدة تُقيم خارج منظومة القيم، بل يؤكد استخفافها بالعالم، قوانينه وقيمه، وهو ما ينبغي أن يدفع العالم لا لرفع الصوت فقط، بل لقلب الطاولة إذا احتاج الأمر، ويُوجب عليه التحرك بجدية لمواجهتها وردعها على كل الجبهات وفي جميع المسارات.‏


وكالة الأخبار السورية
أسامة مرشحة
تاريخ النشر : 2017-10-04 02:03:37