لا محاباة و لا مجاملة ولا مداراة ولا وسطية ولا اعتدال فيما يتعلق بثوابتنا الوطنية .. بقلم وليد الجابر رئيس التحرير

لا محاباة لا مجاملة ولا مداراة ولا وسطية ولا اعتدال فيما يتعلق بثوابتنا الوطنية مجتمعة .
ذات مرة أوقف حكم بلغاري مباراة بين ناد سوري و آخر بلغاري بعد مضي 20 دقيقة لأنه رأى ان الطاقم الاحتياطي قد وضع العلم السوري على سارية موجودة على المضمار
وطلب كابتن الفريق والمترجم وأبلغه بأنه لايجوز وضع علم غير العلم البلغاري على ثابت فوق الأرض البلغارية وفي مباراة غير رسمية.
واعتقد جازماً بأن الحكم كان يقصد رفع أعلام لدول أخرى بشكل غير رسمي و بعيداً ع البروتوكولات
الدولية .
وفعله هذا ليس فعلاً استعراضياً لأن المباراة غير منقولة عبر وسائل الإعلام و بلا جمهور لأن النادي البلغاري من أندية الدرجة الثانية . ما بالنا نتساهل بهذا الأمر.. ما بالنا نرفع أعلاماً لدول مواقفها معادية لوطننا بحجة واهية هي أن " لا علاقة للرياضة بالسياسة " فم أين أتيتم بهذا المبرر ومن قال لكم بأن الرياضة بالسياسة .. راجعوا البطولات التي نفذت خلال الحرب على سورية ولاحظوا كيف تم التعامل مع الرياضة السورية خلالها .. إذا الحج إلى بيت الله وظفوه سياسياً للضغط على السوريين.. فما بالنا نبرر لأنفسنا تصرفاتنا على حساب ثوابتنا .. لعمري هناك م يخطط لجعل الرياضة اولى مراحل التطبيع مع العدو .. واخشى أن ينجح العدو يوماً بامتلاك لاعب ذو شهرة عالمية لنجد صوره و اسم الكيان المصطنع على شرفاتنا وعلى ملابس أطفالنا .. بل على أغلفة الدفاتر .
 
نعود ونكرر لا محاباة لا مجاملة ولا مداراة ولا وسطية ولا اعتدال فيما يتعلق بثوابتنا الوطنية مجتمعة

 


وكالة الأخبار السورية
وليد الجابر
تاريخ النشر : 2017-09-25 05:14:33