كيف رد وزير التربية على مداخلات أعضاء مجلس الشعب بشأن المنهاج المطّور ؟

من تصنيف : سوريا الآن

ـ الوزارة تعمل في إطار خطتها على تحسين جودة النظام التربوي للوصول إلى مخرجات تواكب مستجدات العصر ومتطلباته بما يحقق مستقبل أفضل لسورية للوصول إلى جيل متكامل الشخصية فكريا وروحيا وجسديا يؤمن بإمكاناته وقدراته ويعتز بهويته الوطنية.
 
ـ الوزارة حريصة على تنفيذ خطتها من خلال محاور عدة أهمها استمرار العملية التربوية وتأمين مستلزماتها وتعويض الفاقد التعليمي بإعادة المتسربين إلى المدرسة وإلحاق الأطفال غير المسجلين لدى المدارس بالعملية التربوية.
 
ـ الكتاب المدرسي جزء أساسي من المناهج التربوية التي تعد عنصرا أساسيا من عناصر العملية التربوية
 
ـ تطوير المناهج التربوية اعتمد على رؤية المجتمع السوري وتطلعاته لبناء جيل واع ومدرك لقضاياه الأساسية وقادر على بناء آرائه وأفكاره بناء علميا منهجيا.
 
ـ الكثير ممن انبرى لتوجيه الانتقادات والملاحظات على المناهج لم يقرأها أو يطلع عليها
 
ـ يمكن تبويب ما تم نشره حول المناهج بثلاثة تصنيفات
الاول أغلاط واقعة حقيقة والثاني وجهات نظر تربوية وعلمية واجتماعية تقبل الموافقة والاختلاف، والثالث تضليل وافتراءات لا أساس لها”.
 
- الوزارة شكلت لجنة علمية تربوية لدراسة الملاحظات والمقترحات الواردة إليها حول المناهج المطورة .
 
إضافة إلى ما ورد على مواقع التواصل ووسائل الإعلام مؤخرا لافتا إلى أن منهجية عمل اللجنة تتلخص بدراسة كل ما كتب أو نشر حول المناهج والتأكد من صدقية ورودها في مناهجنا وتحليل مضمونها وتصويب الأخطاء وتحديد المسؤولين عنها لمحاسبتهم وتفنيد” الافتراءات التي نعتقد بكثير من الجرأة أنها مدسوسة لغايات غير نبيلة وتحتاج إلى الحذر منها ومواجهتها”.
 
- بعض المواقع والصفحات تناولت مناهجنا بكثير من الافتراءات وأثارت بلبلة وهذا يدل على تقصد الإساءة إلى الوطن والتربية والعمل على إفقاد المتعلمين الثقة بمناهجهم وأن أول من بدأ الحملة صحيفة الشرق الأوسط السعودية التي تصدر من لندن وقناة العربية”.
 
ـ تأليف 52 كتابا جديدا هذا العام يعد إنجازا كبيرا في ظل الظروف الصعبة والموارد المادية القليلة
 
- تم التوجيه بتصويب الأغلاط ومتابعة نتائج عمل اللجنة واتخاذ الإجراءات القانونية بحق كل من أخطأ كما ستتابع الوزارة تقويم هذه المناهج خلال تطبيقها في الميدان التربوي من خلال أدوات بحث علمية موجهة إلى (المعلم والمتعلم والموجه والمدير وولي الأمر)
 
- الوزارة منفتحة على كل نقد بناء لنتشارك عقول الآخرين لما في ذلك من أهمية قصوى تعود بالفائدة على العملية التربوية”.
 
- بالنسبة للخطأين اللذين حصلا في كتاب العلوم للصف العاشر وكتاب التربية الموسيقية للصف الأول بين الوزير الوز أن هذين الخطأين تم تصويبهما مباشرة من قبل اللجنة التي شكلتها وزارة التربية والتي تجتمع يوميا وتم تعميم ذلك على الموجهين الاختصاصيين والمدرسين.
 
- لا يوجد أي كتاب مدرسي يطبع خارج سورية أو خارج المطابع العامة حيث أن بعض هذه المطابع يتبع النقابات والمنظمات كاتحاد شبيبة الثورة ونقابة المعلمين ودار البعث .. وإذا كان هناك من يدعي خلاف ذلك فعليه أن يقدم أي قرينة تشير إلى أن كتابا مدرسيا طبع خارج سورية خلال وجودي كوزير”.
 
- تحدثث عن التنسيق بين وزارتي التربية والتعليم العالي
 
- بالنسبة لأغلفة كتب التاريخ أشار الوزير الوز إلى أن “البعض لا يعرف مملكة ماري أو ملك ماري وأنا أوافق من يقول إنه من الممكن للفنيين إعادة إخراج الغلاف ولكن ذلك جزء من تاريخنا والوزارة أرادت أن تعطي لتاريخ سورية مكانته”.
 
الوزارة تقوم بمتابعة أي شكوى تصلها “حول الأقساط المرتفعة للمدارس الخاصة ومنذ بداية عام 2017 وحتى تاريخه تمت معاقبة أكثر من 200 مؤسسة تعليمية خاصة ما بين روضة ومخبر لغوي ومدرسة
 
- هذا العام لم نسمح لأي مدرسة بزيادة الأقساط” مبينا أن زيادة الأقساط لا يتم السماح بها إلا ضمن الركائز الضرورية.
 
_ بالنسبة لخريطة سورية الواردة في كتاب العلوم للصف العاشر قال الوزير الوز “إنني لا يمكن أن أبرر الخطأ لأي كان والكل سيتحمل مسؤوليته وهو ما قلته منذ البداية وأتمنى لو تم الاطلاع على هذا الكتاب الذي وردت فيه الخريطة مرتين بشكل خاطئ وهناك ثلاث مرات موجودة فيها الخريطة بشكل صحيح”.
 
- مركز تطوير المناهج في الوزارة لم يعمل وحده وفي كل لجنة هناك أعضاء في الهيئة التدريسية من مختلف الجامعات والمراكز البحثية .
 
- تجريب المناهج يطبق في سبع محافظات ولا يطبق في كل المحافظات بالوقت نفسه”.
 
ودعا وزير التربية الجميع إلى قراءة المناهج والاطلاع على المعاني الواردة فيها والتي تعزز لدى الطلاب قيم الشهادة والبطولة والتضحية وإلى عدم توجيه الاتهامات والتخوين جزافا
 
تطوير المناهج الدراسية ضرورة تفرضها متطلبات القرن الحادي والعشرين والحرب التي تتعرض لها سورية .

 


وكالة الأخبار السورية
وليد الجابر
تاريخ النشر : 2017-09-20 08:39:11