كي لانحرف الموضوع عن مساره الصحيح .. بقلم وليد الجابر رئيس التحرير

تتوالى ردات الفعل حول ما حدث يوم أمس في مجلس الشعب ما بين مؤيد أو معارض أو مستثمر أو منتهز لما حدث .
وكي لا نحرف الموضوع عن مساره ولا نبالغ في تفسيرات أو نختلق تبريرات أو نحاول الاصطياد في الماء العكر .
فإني أجد أن ما جرى هو أمر طبيعي من خلال وقوف عدد من السادة الأعضاء مدافعين عن حقهم في إبداء الرأي فيما يدور ضمن الجلسات وذلك بعد أن منعوا من حقهم هذا ضمن الجلسة الصباحية .
وبعد رفع الجلسة تفاقم الأمر وكثر عدد المعترضين على تصرفات رئيس المجلس التي تكررت كثيرا" .
وكون طلب حجب الثقة والإعفاء كان من قبل الأكثرية الساحقة .. أي 164 عضوا" من 187 من الحاضرين فقد تمت الدعوة لجلسة طارئة عقدت عند الساعة 8،00 مساء وتم التصويت على الطلب بموافقة أكثر الأعضاء على حجب الثقة و إصدار قرار بالإعفاء وكان ذلك .
وفيما عدا ذلك هو تأويل وتهوبل ومحاولة للاصطياد بالماء العكر .
فكفى تأويلا" وإساءة وانظروا للأمر على أنه صورة من صور الديمقراطية التي نريدها .
وعضو مجلس الشعب له حقوق وعليه واجبات وليس تلميذا " في مدرسة تقليدية تطلب من تلاميذها الانصباع والتنفيذ .
وأنا أحيي من دافع ولم يستكن للامر ولم يجامل في الدفاع عن حقوقه .


وكالة الأخبار السورية
وليد الجابر
تاريخ النشر : 2017-07-21 06:43:13