التعديل الوزاري مؤجل !!؟

من تصنيف : ماوراء الخبر

ثمة مسلمات الجميع في سورية يعرفها تتعلق بالتغيير أو بالتعديل الوزاري ..
 
أول هذه المسلمات أن أحدا في سورية ليس لديه معلومات مسبقة عن موعد أي تعديل وزاري ... صانع القرار في هذه النقطة لا يقوم بعملية تسريب للمعلومات و بالتالي لا أحد يعرف مسبقا و كل ما يتم تداوله يكون توقعات وليس معلومات ... و التوقعات التي تحصل في هذه الحالة تكون من خلال إشارات من كبار المسؤولين تصل لأحد الأشخاص الذي يقرؤها بطريقته الخاصة.
 
مضاف إليها رغباته أو تمنياته أو الإيحاءات التي تم إيصالها إليه عرضا أو قصدا .. بالمختصر .. لا معلومات حول هذه الموضوع إنما توقعات .
 
بنفس الوقت يمكن القول أنه لا شيئ يوحي – أقول – " يوحي " بوجود تعديلات في الحكومة في الوقت الحالي .. و ما يدعونا لهذا " التوقع ترؤس السيد الرئيس بشار الأسد للحكومة ... فلا يتوقع أن تكون زيارة وداع للحكومة ... أو لبعض أعضائها فهذا غير ممكن .. النقطة الثانية أن السيد الرئيس أعطى توجيهات و رسم توجهات فليس من المفيد أن تكون هذه التوجهات لحكومة
 
راحلة .. أو لوزراء يغادرون كراسيهم .. فلو كان هناك نية تغيير أو تعديل يتم اعطاء هذه التوجيهات لمن يتوجب عليهم تطبيقها و مساءلتهم عن نتائجها .
 
إذا ما وراء هذه الشائعة ؟
 
أولا الخبر صدر عن وكالة أنباء غير سورية و ترافقت مع تبني من وسائل التواصل الاجتماعي و نقل من المواقع الإلكترونية ..مما أعطاها قيمة أكبر و لم يتم نفي الموضع من أي جهة رسمية .. و أصلا لا يمكن لأي عضو في الحكومة أن ينفي أو يؤكد مثل هذا الخبر .
 
لكن وسائل التواصل الاجتماعي و ما تضمنته تعبر عن رغبة شعبية بتغيير بعض الوزراء و هم الوزراء الذين تدور الشائعات عن إقالتهم .
 
بقي أن نختم بأنه لا يوجد ما يوحي بتغيير أو تعديل وزراي في الوقت الحالي.. لكن أريد أن أنبه إلى أننا في بلد لازالت تعيش في زمن المعجزات الممكنة .


وكالة الأخبار السورية
عبد الفتاح العوض
تاريخ النشر : 2017-07-21 12:12:07