حدث وسيحدث .. إنهاالمؤسسات و الحقوق والواجبات .. بقلم وليد الجابر رئيس التحرير سورية دولة

درس جديد من دروس الديمقراطية تجلى اليوم في جلسات مجلس الشعب الذي يتابع عقد جلسات الدورة العادية الرابعة من الدور التشريعي الثاني . درس كان الدستور قوامه والتمسك بالحق هدفه والمعرفة بالحقوق والواجبات باعثه .. وهذا مؤشر إيجابي ونقطة مضيئة تحسب للسادة أعضاء المجلس . محاولات منع إبداء الرأي تكررت وإعطاء الحق بالكلام والانحياز للبعض على حساب البعض الآخر تكرر . ضعف الأداء والضعف في قيادة الجلسات كان واضحا ً وآخرها ماجرى خلال جلسات هذا الأسبوع المخصصة لمناقشة مواد النظام الداخلي للمجلس وإقراره . وعلى سبيل المثال في جلسة يوم الاثنين وبالأكثرية تمت الموافقة على مواد الفصل الخامس من النظام الداخلي و المتعلقة بشؤون الأعضاء .. ثم عاد المجلس وبالأكثرية ووافق على حذف مواد الفصل المشار إليه في جلسة يوم الأربعاء . المادة 40 من مواد النظام الداخلي أقرت بالاجماع في جلسة يوم الأحد ثم وبعد المداولة و في جلسة يوم الأربعاء عدلت . والتعامل مع وسائل الإعلام لم يكن بوضعه الطبيعي بل كان هناك تخطباً ومزاجية في التعامل وفق ما أخبرنا به عدد من الزملاء العاملين في عدد من وسائل الإعلام . ناهيك عن عدم رضا وقناعة عدد كبير من أعضاء المجلس بطريقة التفرد بالرأي وإنهاء النقاش قبل توضيح المراد وتحديد زمن قصير للمداخلات .. وغيرها . المهم .. أعضاء مجلس الشعب العارفين بحقوق العضو وواجباته وبديمقراطية و دون اي مخالفة دستورية استطاعوا أن يصححوا المسار عبر القيام بطلب حجب الثقة عن رئيس المجلس لمخالفتها لنظام الجلسات وارتكابها العديد من المخالفات التي لها أثر سلبي على أداء المجلس . ونتمنى أن يكون هذا الدرس الديمقراطي .. درساً لكل من لا يحسب حساباً للأنظمة والقوانين ولكل من يستهين بقوة الشعب الذي يمثله مجلس الشعب .


وكالة الأخبار السورية
وليد الجابر
تاريخ النشر : 2017-07-20 10:58:55