لأن المشفى رفض استقبالها في لبنان وبتفاصيل مؤلمة .. سيدة سورية تضع مولودها على الرصيف

من تصنيف : حوادث

وا أسفاه .. واحسرتاه على حال السوريين ..

 

في ظل غياب الضمير الانساني .. مشفى سيدة لبنان يرفض استقبال سيدة سورية فتضع مولودها على الرصيف .

 

آلمني ما نشره الشاعر الوطني الصادق #ساهر_يحيى حول رفض مشفى سيدة لبنان استقبال سيدة سورية مما جعلها تسقط على الأرض لتضع مولودها على الرصيف أمام أعين الناس دون رحمة ولا شفقة ولا حياء .

 

 فقد كتب الأستاذ ساهر يحيى مايلي : 

 

" رفض مشفى سيدة لبنان استقبال امرأة سورية للولادة فيها لتلد على باب المشفى في حين تجوب كاميرا برنامج صدمة شوارع المدن العربية لتجعل من اللاجئين السوريين والفقراء وضعاف البنية فئران تجارب وتجعل من بعض الافراد أبطال إنسانيون ، نعم بكل أسف شهد صباح أول أمس ولادة طفل سوري على رصيف عاري وسط تجمع أطباء وممرضات وممرضين عراة من أخلاقيات المهنة وعراة من الانسانية ، ليتكون مشهد حقيقي يعكس كذب وزيف العطف والاحترام العربي والأجنبي للنازح واللاجئ الذي نراه على شاشات التلفزة ".

 

وهنا نقول نحن .. مهما كانت مبررات المشفى فهي غير مقبولة وإن كنا نجزم أن الامر لا يتعدى كونه مادي يتعلق بأجور المشفى التي لاتملكها السيدة السورية .

فالطب رسالة انسانية و منظومة قيمية و حالة سامية لا ينبغي أن يلوثها الجشع والطمع وحب المال .

الطب أسمى من الانحدار لدرك الاتجار بآلام الناس .

فأين هي إدارة هذا المجمع التجاري من القيم والأخلاق والانسانية التي يجب أن تكون فيمن يمتهن الطب .

على كل حال .. ما جرى وصمة عار على جبين الانسانية ونتمنى من السفارة السورية في لبنان أن تتحرك للوقوف على تفاصيل الحادثة ومحاسبة المقصرين عبر القنوات اللبنانية الرسمية .

أما نحن كسوريين .. فسنلعن في كل لحظة من أوصلنا إلى هذه الحالة المزرية .

لعنة الله ولعنتنا على كل من اسهم في ايصالنا إلى هذه الحالة من أولئك الصعاليك المرتزقة . 

 

ويبقى أن نتوجه بالشكر للأستاذ الشاعر ساهر يحيى على موقفه النبيل واعلاء الصوت ضد الفعلة المشينة للمشفى .

وأن نتحسر بألم ونقول .. وا أسفاه ماتت الانسانية فولد المولود على الرصيف .


وكالة الأخبار السورية
وليد الجابر
تاريخ النشر : 2017-06-10 02:19:57