" استباحة لكرامة أهالي حلب .. !! في جمعية " من أجل حلب

من تصنيف : صوتك بيوصل

فجأةً قالها أحدهم وهو يقف في الطابور منذ اذان الفجر ..
 
" هل نحن من صنف الدواب ؟؟!!!!!!
أم نحن عبيدّ عند هؤلاء الغلمان..؟؟!"
 
بدأت الدموع تغطي وجهه ...ِ
 
 امسح دموعك كفى .. قلتها له سريعاً مطببا على كتفيه .ِ.
 
هي قطرات غالية ارهقتها التعب والحرقة ...
 
 
فجمعية من اجل حلب للاسبوع الثاني لم تكلف نفسها 
حتى الإعلان انه لايوجد معونة ..!
 
 أو الإعلان أن الكمية التي ستوزع لن تكفي جميع من يقف ساعات طويلة في زمهرير البرد ...
 
نعم إنّها حلب ... وبعض ومن لا يرغب بحفط كرامة المواطن فيها ..
 
فهناك طرقٌ عديدة لحفظها .. 
 
1- إعلانٌ صغير مطبوعٌ لصقاً على باب الجمعية..
2- منشور صغير يُدرج بوسائل التواصل الاجتماعي
 
او حتى رسالة نصية قصيرة لا تكلف سوى /ليرة سورية واحدة !!! /
 
أخيراً .. نعم أخي المواطن قالها أحدهم ..
 يبدو أن قيمة الفرد المسجل لديهم ... لا تصل قيمته لنصف ليرة سورية ..!!
 
عزيزي القارئ ...
ففي الاسبوع الماضي وزعت 500 سلة غذائية فقط
وصُرف من تبقى من بشر الذي وصل عددهم لاكثر من 1000 انسان له كرامة وحقوق .. تم وعدهم جميعاً ان التعويض لهم سيكون اليوم 5/2/2017
 
وها هم قد اتوا ووقفوا ينتظرون منذ الساعة ال5 فجرا
 حتى 9 صباحاً ..!!!!!
ويا ليت الجواب قد أتى ..... !!!!!!!!
 
فهم لم يجدوا موظفاً واحداً يخاطبهم .. بل وجدوا ابواباً موصدة .. عليها إعلانات قديمة مهترئة !!
 
تحملُ تواقيعَ ... من لم يكترثوا لكرامات بعض البشر يوماً ما ...
 
طارق زياد بصمه جي 


وكالة الأخبار السورية
أسامة مرشحة
تاريخ النشر : 2017-02-06 02:13:44