في لقائها التوعوي: البيئة تؤكد على ضرورة البحث عن مصادر تقليدية للمياه

من تصنيف : شؤون ثقافية

أقامت وزارة الدولة لشؤون البيئة اليوم لقاء توعوي حول إعادة استخدام المياه الرمادية والذي يأتي ضمن سلسة من اللقاءات التوعوية الدورية للوزارة مع المنظمات الشعبية بهدف تفعيل عمل المنظمات لما لها من دور فاعل على أرض الواقع في نشر وزيادة الوعي حول ترشيد استهلاك المياه لدى أكبر شريحة ممكنة من المواطنين.

أوضحت الدكتورة نظيرة سركيس وزيرة الدولة لشؤون البيئة أن  الحكومة السورية أولت لمعالجة قضايا المياه ومحدودية الموارد المائية اهتماماً غير مسبوق، وامتد الأمر إلى التوجه لكافة الفئات المستهدفة المستهلكة للمياه للتأكيد على أهمية الحفاظ على الموارد المائية من التلوث والاستنزاف وضرورة مشاركة كافة الفئات المختلفة من المجتمع سواء الشعبية أم الحكومية في وضع الحلول والتصورات التي من شأنها ترشيد الاستهلاك وتقليل الفجوة بين الموارد المائية المتاحة والطلب عليها والحفاظ عليها من التلوث .

وبينت وزيرة البيئة أن الأزمة الراهنة التي تتعرض لها سورية  ادت الى ازدياد التأثير السلبي على الموارد المائية خاصة بعد تلوث قسم   من الموارد المائية وخروج بعض منها عن نطاق الاستثمار،  مما اصبح من الواجب البحث عن مصادر تقليدية لتأمين الاحتياجات بتكاليف بسيطة وطرق سهلة قابلة للتطبيق، حيث ان إعادة استخدام ومعالجة المياه الرمادية والتي يقصد بها المياه الخارجة عن الغسالات والمغاسل والاستخدامات الأخرى سواء على مستوى البيوت او المدارس او دور العبادة باستخدامها بدون معالجة او اخضاعها لمعالجة بسيطة أو متقدمة وذلك حسب الغاية من الاستخدام النهائي يوفر مورداً مائياً إضافياً بطرق بسيطة وغير مكلفة  .


وكالة الأخبار السورية
تاريخ النشر : 2015-12-06 06:14:03