صندوق النقد الدولي يمنح الدول الفقيرة مرونة أكبر في الانفاق

قال صندوق النقد الدولي، إنه يأمل بأن يدشن في العام القادم سياسة جديدة لسقوف الدين ستعطي الدول الأكثر فقرا قدرا أكبر من المرونة لإنفاق الأموال على أولوية التنمية بدون تقويض قدرتها على الوفاء بديونها، وفي حديثها للصحفيين قالت مديرة إدارة إفريقيا بصندوق النقد  أنطوانيت سايح: "نأمل بأن يكون بمقدورنا تقديم سياسة معدلة لسقوف الدين إلى مجلس مديرينا بعد الاجتماعات السنوية".

وقالت سايح إن دولا مثل ليبيريا -التي تواجه صدمات خارجية مثل التفشي الأخير لفيروس إيبولا- يجب أن تركز أولا على الحصول على تمويل في شكل منح لا ترد من المانحين لأن تلك المنح لن تؤثر على قدرتها على الوفاء بديونها.


من جهتها أكدت مديرة صندوق النقد كريستين لاغارد أن "إدخال إصلاحات على سياسة سقوف الدين هو إحدى بضع قضايا مؤجلة" و بررت لاغارد ذلك بالقول: "بناء إجماع بشأنها بين الدول الأعضاء اتضح أنه أكثر صعوبة مما كان متوقعا."

يذكر أن صندوق النقد قروضا فقط إلى الدول و يبلغ سعر الفائدة صفراً على الأموال التي يقرضها حاليا عليها، وذلك حتى نهاية العام الحالي.


وكالة الأخبار السورية
تاريخ النشر : 2014-10-11 08:07:04