موظفو مديرية التعاون السكني في حلب على الرصيف

من تصنيف : تحقيقات

آلمني ما رأيته من سوء حال مديرية التعاون السكني في حلب بعد  سقوط صاروخ بالقرب منها أحالها إلى ما يشبه هيكل البناء قبل الإكساء
ورغم مرور أشهر عديدة على الحادثة ما زالت المديرية على حالها .. لا ترميم ولا إصلاح والسبب كما ذكره لنا بعض الموظفين فيها يعود لعدم التنسيق ما بين المحافظة ومديرية الأوقاف وعدم توصلهما إلى حل .
​ومهما كانت المبررات فلن تفيد من يجلس في المديرية ملتزما ً بالدوام .. فلا نوافذ و لا زجاج ولا أبواب ولا أقفال  ناهيك عن الإثاث المحطم و ما أفرزه الإنفجار .
وحال الموظفين اليوم كمن يجلس على الرصيف ولا يملك ما يقيه حر الصيف أو برد الشتاء
لذلك نرفع الصوت باسم العاملين في مديرية التعاون السكني في حلب للمطالبة بإنصافهم والنظر في أوضاع المبنى المزرية
نحن مقبلون على فصل الشتاء والأمر يحتاج لمعالجة سريعة .. والكرة نضعها في ملعب المعنيين على أمل الاستجابة والتحرك لمعالجة وضع المديرية 
 

 








 
 


وكالة الأخبار السورية
وليد الجابر
تاريخ النشر : 2013-10-29 03:16:49